منوعات

فريدون استعرضت كيفية التعامل مع ظاهرة التنمر والحد منها

عبدالعزيز الفضلي

استكمالا لأنشطة الحملة الوطنية لبيئة تعليمية آمنة (تعليم آمن) بالتعاون بين وزارتي التربية والداخلية، أقامت مدرسة لطيفة محمد البراك والتابعة لمنطقة العاصمة التعليمية ندوة تحت عنوان «خطر التنمر في المدارس» والتي ألقتها النقيب سارة فريدون من إدارة العلاقات العامة والإعلام الأمني بوزارة الداخلية وبحضور عدد من المعلمات والمتعلمات.

من جهتها، قالت رئيسة قسم العلوم في مدرسة لطيفة البراك، التربوية مريم القبندي إن ظاهرة التنمر بدأت تنتشر بشكل كبير في مجتمعنا في البيئة المدرسية، ولهذا يجب تسليط الضوء عليها من خلال شراكة مجتمعية وتعاون بين الجهات الحكومية لوضع أساليب العلاج لهذه الظاهرة.

بدورها، أوضحت النقيب سارة فريدون تعريف التنمر للمتعلمين، وهو شكل من أشكال العنف والإيذاء يكون موجها من فرد أو مجموعة من الأفراد، حيث يكون الفرد المهاجم أقوى من الباقين، مشيرة إلى أن أشكال التنمر مختلفة منها تنمر لفظي، وتنمر جسدي وتنمر اجتماعي وتنمر إلكتروني.

وأفادت فريدون بأن أسبابه عادة يعيشها الشخص تحت ظروف أسرية أو مادية أو اجتماعية تؤدي إلى تحوله إلى شخص متنمر.

وذكرت أن وزارة الداخلية متمثلة بإدارة العلاقات العامة قامت بإعداد دليل إرشادي عن هذه ظاهرة بعد الاطلاع على العديد من الأبحاث العلمية والدراسات السابقة وتجارب موثوقة عن هذا الموضوع لتزويد المعلمين والمرشدين الطلابين وأولياء الأمور بهذا الدليل وكيفية التعامل مع هذه الظاهرة والحد منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى