منوعات

علاج مرض الذئبة الحمراء.. اسباب وأنواع الذئبة الحمراء

 

علاج مرض الذئبة الحمراء، فالذئبة الحمراء (Lupus erythematosus) وهو مرض مزمن يحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي الأنسجة والأعضاء السليمة بالجسم،  والتي تكون ردة فعل طبيعية عند الاشتباه بوجود أي عدوى في مجرى الدم، حيث يظهر على شكل طفح في الوجه بعرض الوجنتين، ويشبه أجنحة الفراشة، ومعظم الأفراد المصابين بمرض الذئبة الحمراء قادرون على عيش حياة طبيعية مع العلاج.

أنواع الذئبة الحمراء

توجد عدة أنواع للذئبة الحمراء، وهي كالآتي:

 

– الذئبة الحمامية الجهازية: وهي الشكل الأكثر شيوعاً وخطورة لمرض الذئبة الحمراء، فمن الممكن أن تؤثر على الكثير من أجزاء الجسم، والتي تشمل الكلى والقلب والرئتين والدماغ والدم والجلد.

– ديسكويد جلدي: وهو نوع من مرض الذئبة الحمراء يؤثر على الجلد فقط مسبباً طفح جلدي، ويمكن أن يكون هذا الطفح في أي مكان ولكن عادةً ما يوجد على الوجه والعنق وفروة الرأس.

– الذئبة الحمراء الناتجة عن الأدوية : وتحدث بعد تناول الشخص أنواعاً معينة من الأدوية، حيث تتشابه الأعراض مع الذئبة الجهازية، ولكن تختفي عادةً عند توقف الدواء.

– الذئبة الوليدية: وقد تصيب حديثي الولادة، ومن الممكن أن تسبب طفح جلدي أو فقر دم أو مشاكل في الكبد أيضاً، وعادةً ما تختفي الأعراض بعد بضعة أشهر ولا يسبب هذا النوع أي ضرر دائم.

 

أسباب مرض الذئبة الحمراء

يعتبر السبب الدقيق لمرض الذئبة الحمراء غير معروف، ولكن توجد عدة عوامل مرتبطة بالمرض، والتي تشمل الآتي:

– الجينات الوراثية: ولا يرتبط هذا المرض بجين معين، ولكن الأفراد المصابين بالذئبة غالباً ما يكون لديهم أفراد من العائلة قد يعانون من أمراض المناعة الذاتية الأخرى.

– العوامل البيئة: قد تتضمن بعض المحفزات البيئية، مثل: التعرض الكثير للأشعة فوق البنفسجية، من أسباب زيادة خطر الإصابة بمرض الذئبة الحمراء.

– العدوى: وجود العدوى يمكن أن يبدأ ظهور الذئبة أو يسبب الانتكاس في بعض الأفراد.

– الأدوية: يمكن أن تسبب أنواع معينة من أدوية ضغط الدم بالذئبة، وكذلك الأدوية المضادة للصرع والمضادات الحيوية.

– نوع الجنس: يؤثر مرض الذئبة الحمراء على النساء أكثر من تأثيرة علي الرجال، وقد تعاني النساء أيضاً من أعراض أكثر حدة خلال فترة الحمل ومع فترات الحيض.

 

أعراض الذئبة الحمراء

قد تختلف الأعراض ويمكن أن تتغير بمرور الوقت، وتتضمن الأعراض الشائعة الأتي:

– التعب الشديد.

– الم وتورم المفاصل.

– الصداع.

– طفح جلدي على الخدين والأنف، ويسمى طفح الفراشة.

– تساقط الشعر.

– فقر وتخثر الدم.

– أصابع بيضاء أو زرقاء أيضاً ووخز عند البرد، ويعرف باسم ظاهرة رينود.

 

مضاعفات الذئبة الحمراء

تتضمن المضاعفات المحتملة لمرض الذئبة الآتي:

– جلطات الدم والتهاب الأوعية الدموية أو التهاب الأوعية الدموية.

– التهاب في القلب أو التهاب التامور.

– النوبات القلبية.

– السكتة الدماغية.

– تغييرات في الذاكرة.

– تغييرات سلوكية.

– التهاب أنسجة وبطانة الرئة.

– الفشل الكلوي.

 

علاج مرض الذئبة الحمراء

يعتمد علاج مرض الذئبة الحمراء على حدة الأعراض وحجم الأجزاء المصابة بالجسم، وقد تشمل العلاجات ما يأتي:

– العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.

– كريمات الستيرويد للطفح الجلدي.

– الكورتيزون لتقليل الاستجابة المناعية.

– الأدوية المضادة لمشاكل الجلد.

– الأدوية المعدلة لهذا المرض أو عوامل الجهاز المناعي المستهدفة للحالات الأكثر شدة.

 

وفي نهاية هذا المقال نكون قد تعرفنا علي ما هي الذئبة الحمراء وأنواعها، كما تعرفنا علي أسباب حدوثها و الأعراض التي تسببها وكذلك مضاعفات المرض وطريقة علاجه.

مواضيع مشابهه قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى