منوعات

سنرد بشكل مناسب إذا نشر الناتو أسلحة نووية قرب الحدود الروسية

أكدت وزارة الخارجية الروسية اليوم السبت، بأن موسكو سترد بشكل مناسب إذا نشر الناتو أسلحة نووية قرب الحدود الروسية.

حيث قال ألكسندر غروشكو، نائب وزير الخارجية الروسي: “في حال تم نشر أسلحة نووية بالقرب من حدود روسيا فإنها سترد بشكل مناسب.

وأضاف: “تعهد حلف الناتو بموجب قانون التأسيس بعدم تغيير سياسته النووية وعدم تغيير محاذاة القوات النووية، وحتى وقت قريب، التزم بذلك. وفي الوقت نفسه، نرى أنه في الآونة الأخيرة كان هناك المزيد والمزيد من البيانات التي بدا فيها الناتو استعداده للتخلي عن هذه الاجراءات”.

ولفت غروشكو إلى تصريح الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، الذي قال فيه بأن الأسلحة النووية يمكن نقلها إلى قرب الحدود الروسية، وأيضا إلى تصريحات السلطات البولندية حول استعدادها لقبول أسلحة نووية في أراضيها.

وبين بأنه “إذا تم تنفيذ هذه التصريحات في بعض الخطوات العملية، فلن يقتصر الأمر على النقل المادي للأسلحة النووية الأمريكية إلى أراضي هذه الدول، ولكن إنشاء البنية التحتية اللازمة لاستخدام الأسلحة النووية، ومرة أخرى، مع الأخذ بعين الاعتبار هذه المهام النووية المشتركة، التي يتم تنفيذها، بما في ذلك من قبل الدول التي لا تمتلك أسلحة نووية، في انتهاك لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، بالطبع، سيكون من الضروري الرد على ذلك من خلال اتخاذ الإجراءات الاحتياطية المناسبة التي تضمن مصداقية الردع “.

وفي سياق آخر اعتبر غروشكو، بأن “انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو سيؤدي إلى عسكرة المنطقة، فالانضمام هذا لا يلبي مصالح السويد وفنلندا، ولا مصالح الحفاظ على الأمن والاستقرار الأوروبي، ولا مصالح الاستقرار الإقليمي، بل لن يؤدي إلا إلى عسكرة منطقة الشمال التي كانت حتى وقت قريب أكثر المناطق سلمية من الناحية العسكرية في أوروبا، حيث كان التركيز على التعاون وليس المنافسة في المجال العسكري. الآن ستتغير الصورة بشكل جذري”.

كما أشار إلى أنه “من السابق لأوانه الحديث عن نشر روسيا لأسلحة نووية في منطقة البلطيق إذا انضمت السويد وفنلندا إلى الناتو”.

المصدر: وكالات

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button