التقنية

تويتر صممت لعبة متصفح لشرح إعدادات الخصوصية

كشفت شركة تويتر عن لعبة مصممة لمساعدة المستخدمين في التعامل مع سياساتها للخصوصية للمنصة، وتروي Twitter Data Dash قصة بياناتك أنت وكلبك التي تتنقل عبر العقبات المختلفة حول PrivaCity.

وتقول اللعبة: اتبع التعليمات للحفاظ على سلامته، وتعلم كيفية التحكم في تجربتك عبر تويتر. وتمثل اللعبة منصة ثنائية الأبعاد مع فرضية بسيطة وموسيقى تصويرية.

وتحتاج أنت وجروك إلى التنقل عبر أربع مناطق مختلفة مترامية الأطراف في PrivaCity، وتجنب الأشرار وجمع العظام – وهي عملية تعد اللعبة بأنها تساعدك في فهم سياسة خصوصية تويتر بشكل أفضل قليلاً.

وعندما تبدأ Twitter Data Dash، التي تم إنشاؤها بواسطة Momo Pixel، فإنك تختار أولاً اللغة التي تريد اللعب بها، ومن ثم تختار من بين أربعة شخصيات.

وهناك مستويان، ويتميز أحدهما بقطط ترتدي لوحات إعلانية، وآخر يجعلك تتجنب المتصيدون، وهدفك هو جمع خمسة عظام بأسرع ما يمكن.

وإذا حصلت على العظام، فإن اللعبة تشرح شيئًا ما حول إعدادات الخصوصية في تويتر المتعلقة بهذا المستوى. كما تعرض زرًا يرتبط بإعدادات المنصة.

تويتر تستعين بلعبة متصفح لشرح سياسة الخصوصية

عندما تتغلب على مستوى القطط التي ترتدي لوحات إعلانية، فإنك ترى رسالة حول كيفية تخصيص تويتر لتجربتك عبر المنصة. وتشير الرسالة إلى المكان الذي يمكنك فيه تشغيل الإعلانات المخصصة أو إيقاف تشغيلها.

وهناك العديد من درجات اللون الأزرق في جميع أنحاء اللعبة. وقدمت الشركة اللعبة كجزء من جهد أكبر لتسليط الضوء على سياسة الخصوصية، التي أعادت الشركة كتابتها.

وقالت الشركة عبر تغريدة: أكدنا على لغة واضحة وابتعدنا عن المصطلحات القانونية. يمكنك بدءًا من اليوم الاطلاع على تحديثات سياسة الخصوصية وشروط الخدمة في التطبيق عبر الإعدادات وعبر موقع سياسة الخصوصية المعاد تصميمه.

ومع ذلك، فإن مستقبل الشركة في الوقت الحالي غير واضح، وذلك بالنظر إلى أنها قبلت عرض شراء إيلون ماسك.

وبالرغم من أنه لم يقل أي شيء محدد حول خطط تغيير سياسات الخصوصية في الشركة. ولكن ماسك ينوي تخفيف سياسات الإشراف في تويتر، من بين أشياء أخرى.

تويتر تختبر أداة اقتصاص جديدة للغرف الصوتية Spaces

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button