اقتصاد واموال

«المشاط» تشارك في إطلاق هاكاثون دولي للشركات الناشئة | اقتصاد

شاركت رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، في فعاليات إطلاق هاكاثون دولي للشركات الناشئة، ضمن الاحتفالات بيوم الأمم المتحدة للابتكار والإبداع 2022، والذي يحين موعده يوم 21 أبريل من كل عام.

وتستهدف «World Innovation Day Hack 2022» تحفيز رواد الاعمال والمبتكرين على استخدام الأفكار البناءة؛ للوصول لحلول تدفع تنفيذ أهداف التنمية المستدامة لاسيما أهداف الصحة الجيدة والرفاه، والنمو الاقتصادي، والعمل اللائق والتعليم الجيد.

وشارك في فعاليات الإطلاق الذي تم افتراضيًا، إلى جانب وزيرة التعاون الدولي، تان كيات هو، وزير الدولة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بسنغافورة، وفيكتور دومينيلو، وزير الحكومة الإلكترونية بولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية، وجابريلا راموس، مساعد المدير العام للعلوم الاجتماعية والإنسانية بمنظمة اليونسكو، وغيرهم من المسئولين رفيعي المستوى من رواد الاعمال وشركات التكنولوجيا الكبرى.

المشاط تؤكد على أهمية الحلول المبتكرة في دفع جهود التنمية المستدامة

وألقت المشاط، خلال فعاليات إطلاق المسابقة، كلمة عبر الفيديو، أكدت فيها على أهمية الحلول المبتكرة والأفكار غير التقليدية في دفع جهود التنمية المستدامة وتذليل التحديات التي تواجه جهود التنمية على مستوى العالم، موضحة أن التفكير خارج الصندوق يكون دائمًا الأكثر تأثيرًا على حياة المواطنين وتوفير الحلول التنموية.

وأوضحت وزيرة التعاون الدولي، أن مصر دائمًا ما تميزت بالابتكار بداية من حياة قدماء المصريين الذين ظهر ابتكارهم في كافة مناحي الحياة وظهرت جليًا فيما تركوه من إرث حضاري عظيم ساهم في تطوير حياة البشرية على مدار آلاف السنين، وفي الوقت الحالي تعمل مصر على أن توفير بيئة محفزة لريادة الأعمال والابتكار والإبداع، واحتضان الشركات الناشئة.

وأشارت إلى أنه بينما يحتفي العالم باليوم العالمي للابتكار والإبداع، فإنه يواجه تحديات غير مسبوقة ومركبة لتحقيق التنمية على مستوى الأمن الغذائي والتعليم والمساواة بين الجنسين وقضايا المناخ، وهو ما يؤكد أن التكنولوجيا الحديثة والأفكار الريادية يعول عليها بشكل كبير لتقديم حلول بناءة للمساهمة في التغلب على هذه التحديات وابتكار الحلول التي تدفع تنفيذ أجندة التنمية المستدامة 2030.

وأضافت أن الحكومات عليها دور كبير لتشجيع الشركات الناشئة ورواد الأعمال للقيام بدورهم في دعم جهود التنمية؛ لتحفيز النمو الاقتصادي.

وأوضحت أن مصر تعمل على دعم بيئة عمل الشركات الناشئة بما يتماشى مع رؤية 2030 وأهداف التنمية المستدامة، وهو ما يظهر في العديد من المؤشرات التي تعكس ارتفاع حجم الاستثمارات في الشركات الناشئة، وتقرير «Africa Developer Ecosystem Report 2021» الذي يكشف أن مصر تضم نحو 89 ألف مطور محترف يمثلون 12% من إجمالي المبرمجين في قارة إفريقيا.

ودعت وزيرة التعاون الدولي، الشباب ورواد الأعمال للمشاركة في هذه المسابقة، وبذل الجهد لدعم الحلول غير التقليدية لتحقيق التنمية المستدامة، في سبيل العمل على بناء مستقبل أفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى